الانتقال الى المحتوى الأساسي

مركز الابتكار في الطب الشخصي

ما هو مرض الثرومبوفيليا؟

الثرومبوفيليا عباره عن مجموعه من الأوضاع عندما يحدث تخثر في الدم بنسبه أكثر من المعدل الطبيعي. هذه الظاهرة قد تسبب تخثر غير مرغوب فيه داخل الأوعية الدموية. وهذا التجلط قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات مثل الخثار الوريدي العميق (Pulmonary embolism) وانسداد الشريان الرئوي او ما يسمى ب (deep vein thrombosis)

التشخيص:

تشخص الثرومبوفيليا عن طريق تحاليل الدم التي عادة تؤخذ بعد حدوث الجلطة بأسابيع أو شهر. من شروط التحليل التوقف، لمدة ستة أسابيع. عن أخد أي أدوية مضادة للتخثر مثل الوارفرين (WARFARINE) . إذا تم اثبات  لإصابة بالمرض يخضع المريض لفحوصات أخرى مثل الفحص الجيني للجين (F5)

الأعراض:

عادة لا توجد أعراض ظاهره في حالة الإصابة بالمرض إلا إذا ظهرت حالة تخثر في الدم داخل الأوعية الدموية. العديد من مرضى الثرومبوفيليا لا تظهر عليهم أي أعراض ولا يحدث لديهم تخثر غير طبيعي في الدم.

العلاج:

في البداية كخطوه أولى للعلاج يجب على الطبيب المعالج أخذ الاعتبار بمعرفة مدى خطورة حدوث جلطة في الدم، هذه الخطورة تعتمد على عدة أشياء:
  • ما نوع الثرومبوفيليا المصاب به.
  • عمرك، وزنك، نظام حياتك، وحالتك الصحية.
  • هل أنتِ حامل أو أنجبتِ قريبا.
  • هل تعرضت إلى جلطة من قبل.
  • تاريخ العائلة الطبي في حدوث جلطات في الدم.

هذه المعلومات تساعد الطبيب في معرفه مدى قابلية حدوث جلطات ومنه يتم اتخاذ خطوة بداية العلاج وما هو نوع العلاج المحدد.

طرق العلاج:

  • جرعات بسيطة من الاسبرين.
  • استخدام مضادات التخثر

العلاج في حالة الحمل:

إذا كانت المصابة حامل او تنوي الحمل يجب عليها مناقشه مرضها مع الطبيب المشرف. العلاج في حالة الحمل قد يكون مختلفا بسبب أن بعض النساء المصابين بنوع معين من الثرومبوفيليا ينصحوا بأخذ جرعه بسيطة من الاسبرين خلال الحمل وذلك لمنع والتقليل من نسبه الإجهاض الناتج عن تخثر الدم الغير طبيعي. كذلك بإمكان الحامل في بعض الحالات الخضوع لجرعات من مضادات التخثر خلال فترة الحمل أو بعد الولادة، وذلك يعتمد على نوع الثرومبوفيليا والحالة الصحية للمريضة.

المراجع:

http://www.nhs.uk/
http://www.patient.co.uk/


أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 9/4/2018 12:17:22 PM